-->

الحرب على غزة: 11 شهيداً في مظاهرات التضامن مع غزة في الضفة الغربية.

الحرب على غزة: 11 شهيداً في مظاهرات التضامن مع غزة في الضفة الغربية.
    الحرب على غزة: 11 شهيداً في مظاهرات التضامن مع غزة في الضفة الغربية.
    مظاهرات التضامن مع غزة.
    في اليوم الخامس للعدوان الاسرائيلي علي غزة، اشتدت الاشتباكات بين المتظاهرين الفلسطينين و قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي في أماكن متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، بالتزامن مع اشتداد حدة الغارات الاسرائيلية الدامية في قطاع غزة في لليلة الخامسة على التوالي، بالإضافة إلى ارتفاع وتيرة الصواريخ المطلقة من غزة باتجاه الأراضي الفلسطينية المحتلة.

    قُتل ما لا يقل عن 10 فلسطينيين خلال اشتباكات في الضفة الغربية يوم الجمعة.

     14 مايو، قتل أكثر من 10 أشخاص وأصيب مئات آخرون بالغاز المسيل للدموع و الرصاص الحي و الرصاص المغلف بالمطاط خلال اشتباكات بين المواطنين والجيش الإسرائيلي، حيث بدأت الاشتباكات يوم الاثنين بعد أسابيع من الاشتباكات الدامية بين الفلسطينيين و الجيش والشرطة الإسرائيلية في المسجد الأقصى ومحيطه.

    تصاعدت الاشتباكات في الشوارع بين الفلسطينيين المسلمين مع متطرفين يهود ومليشيات إسرائيلية، تلتها حركة حماس في خطوة نادرة، حيث أطلقت صواريخ محلية، و ردت اسرائيل على الفور بإرسال طائرات مقاتلة إلى غزة، حيث انه في الأيام الخمسة الماضية، قُتل ما لا يقل عن 140 فلسطينيًا في غارات جوية إسرائيلية على قطاع غزة.

     كما أعلنت إسرائيل مقتل 10 أشخاص في هجمات صاروخية لحركة حماس، في الوقت الذي دعا فيه المجتمع الدولي يوم الجمعة إلى ضبط النفس من الجانبين وتقليل الاشتباكات، نظم الفلسطينيون مظاهرات غاضبة في معظم مدن الضفة الغربية المحتلة، مما أدى إلى اشتباكات دامية مع القوات الإسرائيلية في بعض المناطق.

    قتلى و جرحى في مظاهرات على الحدود مع الاراضي الفلسطينية المحتلة.

    في غضون ذلك ، اندلعت مظاهرات مؤيدة للفلسطينيين في الأردن ولبنان، امس عقب صلاة الجمعة، حيث أفادت تقارير بمقتل لبناني بنيران المدفعية الإسرائيلية في جنوب لبنان، وتقول إسرائيل إنها شنت عملية فجر الجمعة لتدمير شبكة من أنفاق حماس تحت قطاع غزة ، لكن العملية البرية لم تبدأ في غزة.

     وتقول إسرائيل إن أكثر من 220 صاروخا أو صاروخا أطلقت على غزة من إسرائيل وحدها أول أمس الخميس وصباح أمس الجمعة، وأضاف التقرير أن اسرائيل قد تفاجأت من مدى جاهزية الفصائل الفلسطينية و عدد ومدى صواريخ حماس في الأيام القليلة الماضية، حيث تم انتقاد ضعف منظومة الدفاع الصاروخي في اسرائيل، المعروف باسم "القبة الحديدية". 

    و الجدير ذكره أن هذه الضربة هي الأولى التي تتمكن فيها دولة عربية من استهداف مدن في جنوب إسرائيل بصواريخها بعد حرب الخليج، حيث أفادت الأنباء عن مقتل امرأة تبلغ من العمر 87 عامًا في مدينة أشدود الإسرائيلية يوم الجمعة أثناء محاولتها الوصول إلى ملجأ، كما استهدفت صواريخ حماس مدن عسقلان وبئر السبع وابني في جنوب إسرائيل، اسرائيل التي فرضت نفسها كدولة عظمى في المنطقة العربية، أصبحت تحت مرمى النار.