-->

إطلاق سراح التوأمين الكرد،بعد أن استجوابهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.

إطلاق سراح التوأمين الكرد،بعد أن استجوابهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.
    إطلاق سراح التوأمين الكرد،بعد أن استجوابهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.
    صورة الناشطة في حي الشيخ جراح منى الكرد.
    اعتقلت الشرطة الإسرائيلية،شقيقين في حي الشيخ جراح، حيث يعتبران من أبرز الشخصيات في الاحتجاج على طرد الفلسطينيين من منازلهم في القدس الشرقية ، ثم أفرجت عنهم، منى الكرد 23 عاما، اعتقلت صباح الأحد 6 يونيو من منزل والدها، فيما تم تسليم مذكرة توقيف شقيق منى التوأم محمد إلى عائلته في نفس وقت اعتقال منى الكرد، و صرحت الشرطة الاسرائيلية أن شقيق منى الكرد قد قام بتسليم نفسه بعد ساعات قليلة من اعتقال شقيقته. 

     أفرجت الشرطة عن الأشقاء الكرد بعد الاستجواب. 

     تعمل منى الكرد وشقيقها على تغطية جريمة طرد العائلات الفلسطينية من حي الشيخ جراح بالقدس واحتجاجا على الخطوة الإسرائيلية، ويظهر مقطع فيديو صدر عن اعتقال منى الكرد، حيث داهمت الشرطة الاسرائيلية منزلها في الشيخ جراح وتقتادها مكبلة بالأصفاد. 

    كان قرار الشيخ جراح بإخلاء منازل الفلسطينيين مصحوبًا باحتجاجات، أدت من بين أمور أخرى إلى توترات عنيفة، وفي نهاية المطاف مواجهة عسكرية إسرائيلية مع حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة. 

     حاولت منى ومحمد الكرد اللذان صدر أمر إخلائهما، نشر احتجاجهما في جميع أنحاء العالم من خلال جذب مئات الآلاف من المتابعين على تويتر وإنستغرام، وقال والد منى الكرد لوكالة فرانس برس ان اعتقال ابنته جاء في اطار عملية ترهيب الوالدين لان الصوت الذي يسمعه هذا الحي (الشيخ جراح) جاء بفضل الشباب الذين احتجوا و أوصلوا رسالة الحي للعالم. 

     قال إن ابنه محمد كان يدرس في رام الله وذهب إلى القدس لتقديم نفسه للشرطة، بموجب القانون الإسرائيلي، إذا تمكن اليهود من إثبات أن عائلاتهم كانت تعيش في القدس الشرقية قبل حرب عام 1948 التي أدت إلى قيام دولة إسرائيل، فيمكنهم طلب إعادة المنزل، حتى لو كانت العائلات الفلسطينية تعيش هناك لعقود.

    تاريخ بدء أزمة حي الشيخ جراح.

     الفلسطينيون النازحون منذ تأسيس إسرائيل ليس لديهم طريقة قانونية لاستعادة أراضيهم أو منازلهم إلى القضاء الإسرائيلي، يريد الفلسطينيون دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس الشرقية، احتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967 عقب النكسة التي تبعت الحرب العربية الإسرائيلية، ضمت الحكومة الإسرائيلية القدس الشرقية عام 1981.