ألمانيا تواجه أسابيع صعبة، بسبب نقص لقاح كورونا.

    نقص لقاح كورونا في أوروبا؛ سيجعل ألمانيا تواجه عشرة أسابيع صعبة.

    الاتحاد الأوروبي يتفاوض مع سترازينكا لحل خلافات تسليم لقاح فيروس كورونا.

    بينما يتفاوض الاتحاد الأوروبي مع سترازينكا لحل الخلاف حول تسليم لقاح كورونا، حذر وزير الصحة الألماني ينس سبان من أن البلاد ستواجه عشرة أسابيع صعبة بسبب نقص اللقاحات، و كانت التوترات في الأيام الأخيرة قد تصاعدت  بين الاتحاد الأوروبي و سترازينكا، التي تعتبر إحدى الشركات الرائدة في المملكة المتحدة المصنعة للقاح كورونا، بسبب تأخر الشركة في تسليم اللقاح.

     وعلى الرغم من أن الجانبين قالا إنهما أجريا محادثات "بناءة" حول الخلافات ، فإن تصريحات المسؤولين الأوروبيين تشير إلى أن اللقاح الذي تحتاجه الدول الأوروبية سيتأخر كثيراً في الأشهر المقبلة، حيث حذر وزير الصحة الألماني من الوضع الراهن واقترح عقد اجتماع مع شركات اللقاح وقادة ألمان وإقليميين لبحث الخطوات التالية وكيف يمكن أن تحصل أوروبا على نصيبها العادل من اللقاح. 

    الاتحاد الأوروبي يمارس ضغوطات كبيرة على شركة تصنيع لقاح فيروس كورونا للحصول على نسبة عادلة من اللقاح.

    مارس الاتحاد الأوروبي ضغوطًا على سترازينكا لتلبية الطلبات المتأخرة من اللقاحات المنتجة للقاح محليًا، لكن مايكل جوف الذي يشغل منصب مرموق في الحكومة البريطانية، يقول إن منشأة لقاح سترازينكا في بريطانيا يجب أن تلبي الاحتياجات المحلية للبلاد ويجب ألا يكون هناك انقطاع في العملية، حيث أن القاح الذي تم تطويره بمشاركة جامعة أكسفورد، لم تتم الموافقة عليه بعد في الاتحاد الأوروبي ، ولكن من المتوقع الموافقة عليه يوم الجمعة 29 يناير.

    مواضيع ذات صلة:

     سيتلقى الاتحاد الأوروبي نحو 75 مليون جرعة أقل من الطلب الذي قدمه لشركات الأدوية في الربع الأول من العام الجاري.

    ذكرت التقارير أن الاتحاد الأوروبي سيتلقى نحو 75 مليون جرعة، أي أقل بكثير من الطلب الذي قدمه لشركات الأدوية في الربع الأول من العام الجاري، حيث أصبح الوصول إلى لقاح Covid-19 أولوية قصوى لدى الحكومات في جميع أنحاء العالم، وأدى العرض والطلب غير المتناسبين إلى إعاقة جهود شراء اللقاح. 

    مسؤول ياباني كبير يصف لقاح كورونا بأنه حيوي و يجب ان يكون اولوية الدول.

    قال رئيس الوزراء الياباني كاتسونوبو كاتو: إن سترازينكا أكد أنه سينتج 90 مليون جرعة من إجمالي 120 مليون جرعة طلبتها اليابان محليًا. تشعر اليابان بالقلق من أنها لن تتمكن من الوصول إلى العدد المطلوب مع بدء التطعيم على نطاق واسع في أواخر فبراير2021، أدى الاعتماد على الإنتاج الأجنبي في ظل مماطلة الصحة العالمية في الموافقة على اللقاح داخل اليابان إلى دفع عملية التطعيم وراء بقية الاقتصادات الرئيسية في العالم.

    مواضيع ذات صلة: