-->

الخارجية السورية ترد على تصريح ترامب بنيته اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد في سوريا.

الخارجية السورية ترد على تصريح ترامب بنيته اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد في سوريا.


    في تصريح صحفي للرئيس الأمريكي ترامب، قال أن أمريكا تسعى لاغتيال الرئيس السوري بشار الأسد.

    في مقابلة مع قناة فوكس نيوز، أكد دونالد ترامب أنه أيد اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد في سوريا عام 2017، لكن وزير الدفاع آنذاك جيمس ماتيس عارض قرار الرئيس ترامب بشدة، في الوقت الذي اتهمت منظمات حقوقية حكومة بشار الأسد بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وبحسب دراسة، فانها وقعت ما لا يقل عن خمس هجمات كيماوية في سوريا منذ سبتمبر 2013،بعد توقيع بشار الأسد الاتفاقية الدولية لحظر الأسلحة الكيماوية.

     ردت وزارة الخارجية السورية على تصريحات ترامب، بوصفها حقيرة و منخفضة التفكير.

    رداً على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، صرحت وزارة الخارجية السورية إن تصريحات المذكور تظهر"مستوى تفكير ترامب المنخفض في في الإدارة الأمريكية، و أضاف المتحدث باسم الخارجية السورية أن اعتراف ترامب بمثل هذه الخطوة يظهر أن الإدارة الأمريكية لا تلتزم بالقوانين الدولية وتسعى وراء مصالحها في المنطقة، واضاف انها تنفذ تصرفات واعمال الجماعات الارهابية بغطاء دولي و أممي وتنفذ الاغتيالات دون أي مراعاة للقانون الانساني او الاخلاقي.

    وزارة الخارجية قولها إن تصريحات الرئيس الأمريكي تظهر أن الحكومة الأمريكية تتبع نظام قطاع الطرق لتحقيق أهدافها.

     قالت الخارجية السورية ان ترامب الذي لم يتخلى عن عقلية المصارع الذي يسعى للاطاحة بخصمه بأي طريقة و لا تهمه الوسيلة المتبعة لتحقيق ذلك، و الذي اثبته في المقابلة، حيث انه صرح عن تفضيله اغتيال الرئيس السوري بشار الأسد في منزله، لكن جيمس ماتيس عارض ذلك، وانتقد مرة أخرى وزير دفاعه السابق  قائلا: لقد أصبح كبيراً جداً ولهذا السبب طردته،حيث  ذكر الصحفي الأمريكي المخضرم بوب وودوارد في كتابه للعام 2018 أن السيد ترامب أنكره في ذلك الوقت.

    اقرأ أيضاً: