-->

البابا: يصف حقبة الستينات بحقبة ابتزاز الكهنة للأطفال.

 البابا: يصف حقبة الستينات بحقبة ابتزاز الكهنة للأطفال.
    وصف الزعيم الكاثوليكي السابق بنديكت السادس عشر، الكهنة في حقبة الستينيات في الدول الغربية بأنهم مصدر التحرش الجنسي بالاطفال والنساء من قبل القساوسة، وقال إن الثورة الجنسية في الستينيات قادت الكهنة الكاثوليك إلى أن يصبحوا مثليين جنسياً، وادعى بنديكت أن مشكلة التحرش الجنسي بالأطفال من قبل القساوسة قد ازدادت سوءًا منذ أواخر الثمانينيات بسبب غياب الوازع الديني لدى الكهنة.

    و تعد العديد من الأمثلة على التحرش الجنسي بالأطفال من قِبل القساوسة الكاثوليك وكيف واجه كبار المسؤولين في الكنيسة هذه القضية، والتي يصاحبها أحيانًا تراكب وتلاعبو الكثير من اللغط، فضيحة للكنيسة الكاثوليكية، لقد تناول بندكت السادس عشر مسألة التحرش الجنسي بالأطفال داخل نطاق الكنيسة في سياق حديثه مع مجلة دينية ألمانية.

     وقال تم حذف الضوابط الجنسية بالكامل في حقبة الستينيات، وأدى هذا التحول إلى إنشاء نقابات رسمية للمثليين جنسياً في ذلك الوقت، حيث كانت الحركات الاجتماعية الواسعة الانتشار في بعض الدول الغربية تتحدى كل القوانين الاجتماعية و الجنسية في تلك الحقبة، على مدار الساعة، حيث انه قبل ستة قرون، لم يكن هناك سجل لبابا يستقيل من منصبه.