عاجل

التضخم الاقتصادي 2022: ارتفاع الأسعار، جشع تجار أم تداعيات الأزمة الأوكرانية؟

ارتفاع تكلفة المعيشة: أسعار المواد الغذائية ترتفع لأعلى مستوىً لها منذ 37 عامًا.
مع ارتفاع أسعار السلع الأساسية وشركات الطاقة ، وصل التضخم في إسبانيا إلى أعلى مستوى له في 37 عامًا، و وفقًا للبيانات الرسمية، ارتفع معدل التضخم السنوي في إسبانيا فوق 10٪ في يونيو، وهو أعلى بنحو 1.5٪ عن الشهر السابق (مايو).

 في أعقاب تراجع كورونا العالمي واستئناف النشاط الاقتصادي ، ارتفع التضخم في العديد من البلدان ، وزاد الغزو الروسي لأوكرانيا من هذا الاتجاه. 

اتخذت الحكومة الإسبانية مثل بعض الدول الأوروبية الأخرى، خطوات لتقليل تكلفة المعيشة لمواطنيها والتعويض عن التكلفة المرتفعة. 

 وقال رئيس الوزراء الاسباني بيدرو سانشيز علمنا أن تأثير قطع الغاز من قبل فلاديمير بوتين سينعكس على الأسعار. 

و يشار الى أنه في الأسبوع الماضي، خفضت الحكومة الإسبانية ضريبة القيمة المضافة على الكهرباء إلى النصف إلى خمسة بالمائة لتعويض بعض التكاليف المتزايدة. 

 أما في مارس، قدمت الحكومة برنامج دعم بقيمة 6.4 مليار دولار (6 مليار يورو) لمساعدة الشركات والأسر الإسبانية. 

ومن الإجراءات الأخرى التي اتخذتها الحكومة الإسبانية تخفيض 20 سنتًا لكل لتر من وقود السيارات ومساهمة بقيمة 200 يورو للعاملين لحسابهم الخاص والعاطلين عن العمل. 

و يخطط البنك المركزي الأوروبي (ECB) لرفع أسعار الفائدة المصرفية الشهر المقبل (يوليو) للمرة الأولى منذ عقد لمعالجة التضخم في دول منطقة اليورو. 

 و في الوقت نفسه انخفض التضخم في ألمانيا في يونيو ، وهو ما يمكن أن يعزى إلى إجراءات الدعم الحكومية لمكافحة التضخم. 

 خطر التضخم في المملكة المتحدة على الفائدة المصرفية.

أدى ارتفاع معدلات التضخم من رقمين والركود إلى وضع بنك إنجلترا في موقف صعب، ومن غير الواضح إلى أي مدى سترتفع أسعار الفائدة المصرفية. 

 رفع بنك إنجلترا أسعار الفائدة عدة مرات منذ ديسمبر 2021 ، وسيتم الإعلان عن السعر الجديد في أوائل أغسطس (شهر آخر تقريبًا)، فيما بلغ معدل التضخم السنوي في المملكة المتحدة أكثر من 9٪ في مايو ، وهو أعلى مستوى منذ 40 عامًا. 

 من المتوقع مراجعة معدلات ناقلات الطاقة في غضون ثلاثة أشهر تقريبًا ، والتي في حالة زيادتها ستدفع التضخم إلى أعلى، وقال بنك إنجلترا إنه من المستحيل كبح جماح التضخم على المدى القصير. 

ارتفاع الأسعار: جشع تجار أم تداعيات الأزمة الأوكرانية؟

أدى ارتفاع أسعار الوقود والغذاء منذ بداية الحرب في أوكرانيا إلى تفاقم التضخم في العديد من البلدان، ومن المتوقع أن يرتفع التضخم أكثر طالما استمر هذا الوضع. 

 بعد أزمة كورونا ، كانت دول كثيرة تستعد للديناميكية الاقتصادية، حيث زاد الطلب في سوق الطاقة أيضًا مع استئناف النشاط الصناعي في العالم، لكن الغزو الروسي لأوكرانيا غير الصورة العامة وزاد من مشكلة نقص الغذاء. 

 وبحسب الأمم المتحدة ارتفعت أسعار الغذاء العالمية بنسبة 30 في المائة في أبريل من هذا العام مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي. 

 كانت أوكرانيا أكبر مصدر في العالم لزيت عباد الشمس، ومع بداية الحرب تعطل الإمداد للأسواق العالمية وارتفع سعر السلع البديلة، كانت أوكرانيا أيضًا منتجًا رئيسيًا للذرة والقمح، حيث ارتفعت أسعارها بشكل حاد بعد الحرب. 

 أدى ارتفاع أسعار المواد الغذائية والوقود ، الذي أدى إلى تفاقم التضخم، إلى دفع بعض البلدان إلى رفع أسعار الفائدة المصرفية الرئيسية ، والتي أبقت عليها منخفضة خلال كورونا. 

 فقط الزيادة في أسعار الفائدة على القروض بما في ذلك أقساط سداد الرهن العقاري، والتي تكون أحيانًا أرقامًا كبيرة يمكن أن يكون لها تأثير كبير على ارتفاع تكاليف المعيشة.




وضع القراءة :
حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-