-->

حكم بالسجن على عارضة أزياء يمنية بتهمة مناهضة العفة من قبل المتمردين الحوثيين.

حكم بالسجن على عارضة أزياء يمنية بتهمة مناهضة العفة من قبل المتمردين الحوثيين.
    حكم بالسجن على عارضة أزياء يمنية بتهمة مناهضة العفة من قبل المتمردين الحوثيين.

    الحُكم على ممثل و عارضة أزياء يمنيين بالسجن خمس سنوات. 

    حُكم على الممثل و الممثلة اليمنيين انتصار الحمادي بالسجن خمس سنوات من قبل مسؤولي المتمردين الحوثيين لارتكابهم أفعال مخلة بالآداب العامة ومناهضة للعفة، ادعى انتصار الحمادي ، 20 عاما ، أنه تعرض للإيذاء الجسدي واللفظي بعد اعتقاله من قبل قوات الحوثيين في صنعاء في فبراير / شباط ، وأنه أُجبر على توقيع وثائق وهو معصوب العينين. 

     كما تم الحكم على ثلاث نساء أخريات تم القبض عليهن معه بالسجن، وقالت هيومن رايتس ووتش إن القضية مليئة بالعيوب القانونية والانتهاكات، يقاتل الحوثيون ، الذين يسيطرون على جزء كبير من غرب اليمن ، القوات الموالية للحكومة منذ عام 2015 تحت رعاية التحالف الذي تقوده السعودية. 

    ما أفادته وكالة أنباء سبأ الموالية للحوثيين.

    أفادت وكالة أنباء سبأ الموالية للحوثيين أن محكمة في صنعاء حكمت على السيدة حمادي بالسجن المؤبد بتهمة سوء السلوك والتشهير وحيازة المخدرات، وحُكم عليه وعلى واحدة من ثلاث نساء أخريات بالسجن خمس سنوات، تم سجن النساء الأخريات لمدة ثلاث سنوات وسنة واحدة على التوالي.

     وقال محامي النساء الأربع ، خالد الكمال ، لوكالة أسوشيتيد برس إنهن سيستأنفن، وغردت عفراء ناصر ، باحثة هيومن رايتس ووتش في اليمن ، أن الأحكام كانت غير عادلة وذات دوافع سياسية، وكتب وزير المخابرات اليمني معمر العرياني أن الأحكام هي أمثلة على آلاف الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها مسلحو الحوثي الإرهابيون ضد نساء يمنيات. 

    ما هي الأعمال التي أدتها الممثلة انتصار الحمادي؟

     السيدة حمادي ، التي لديها أب يمني وأم إثيوبية ، عملت كعارضة أزياء لعدة سنوات ، كما لعبت دور البطولة في مسلسلين تلفزيونيين يمنيين، كان ينشر بين الحين والآخر صوراً لنفسه بدون حجاب في الفضاء الإلكتروني ، متحدياً الأعراف الاجتماعية الصارمة في هذا البلد الإسلامي المحافظ.

     قال محامي السيدة حمادي لـ هيومن رايتس ووتش في يونيو / حزيران عن اعتقالها إنها وسيدات أخريات كن يستقلن سيارة في صنعاء عندما أوقفتهن قوات الحوثي واحتجزتهن، وأضاف: تمت مصادرة هاتفها واعتبرت صورها كعارضة غير محتشمة ومناهضة للعفة ، حتى أنها [بحسب المسؤولين الحوثيين] كانت عاهرة.  

    وبحسب هيومن رايتس ووتش ، قالت السيدة حمادي لمجموعة من المدافعين عن حقوق الإنسان ومحام سُمح لهم بزيارتها في السجن أن المحققين أجبروها على توقيع وثيقة وهي معصوبة العينين، وورد أن الوثيقة هي اعتراف بعدة جرائم، قال محاميها إن السيدة حمادي نُقلت إلى سجن صنعاء المركزي في مارس / آذار، هناك أطلق عليه الحراس لقب عاهرة وعبد بسبب بشرته السمراء ونسبه الإثيوبي.