-->

أزمة البنزين: الجيش البريطاني يشارك في عمليات نقل الوقود لزيادة الإمداد في بلاده.

أزمة البنزين: الجيش البريطاني يشارك في عمليات نقل الوقود لزيادة الإمداد في بلاده.
    أزمة البنزين: الجيش البريطاني يشارك في عمليات نقل الوقود لزيادة الإمداد في بلاده.

    أزمة وقود في بريطانيا و الجيش يضطر للتدخل.

    بدأ الجيش البريطاني في شراكة لنقل وقود السيارات إلى محطات البنزين للمساعدة في تعزيز الإمدادات وإنهاء الأزمة، حيث تم نشر أكثر من 200 فرد من منتسبي الجيش الملكي والقوات الجوية لنقل الوقود، وبحسب التقارير ، فإن أكبر نقص في الوقود يحدث في لندن وجنوب شرق بريطانيا. 

    و في الشأن ذاته قالت رابطة تجار البترول البريطانيين يوم الأحد (4 أكتوبر / تشرين الأول 11 أكتوبر) إن الأزمة في اسكتلندا وويلز والمناطق الشمالية والوسطى لبريطانيا قد شارفت على الانتهاء، لكن أكثر من عشرين بالمائة من محطات الوقود في هذه المناطق لا تزال خالية من الوقود. 

     تعرضت الحكومة البريطانية لانتقادات بسبب تكثيف طوابير السيارات الطويلة في محطات الوقود، ويقول منتقدون إن التدخل العسكري في نقل الوقود قد تأخر كثيراً، فيما بدأ أكثر من 65 سائق العمل ليصل العدد الإجمالي إلى 200؛ ما يقرب من نصف هؤلاء الأفراد هم من سائقي المركبات الثقيلة. 

     وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية إن هناك مؤشرات على تحسن في محطات الوقود وإن الطلب يستقر، وقال إن أكثر من نصف الأفراد (العسكريين) المدربين على نقل الوقود يتمركزون في محطات في لندن وجنوب شرق المملكة المتحدة. 

    ما الأسباب التي ادت الى حدوث أزمة الوقود في بريطانيا؟

    يشار الى ان الأزمة الحالية قد بدأت قبل نحو عشرة أيام في بريطانيا؛ حيث نفد الوقود في بعض محطات الإمداد عندما أعلنت شركة بريتيش بتروليوم عن وقف الامداد، و تسبب هذا في قيام بعض السائقين بملء خزانات سياراتهم بشكل زائد، كما أدى الازدحام في محطات الوقود إلى زيادة الطلب أكثر من اللازم. 

    يعزو بعض النقاد الأزمة الحالية إلى عوامل مثل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، وشيخوخة القوى العاملة، ووباء كورونا، والتغييرات في قوانين الضرائب. 
    ويشار الى ان بعض قطاعات الاقتصاد البريطاني قد تأثرت، مثل سلسلة توزيع المواد الغذائية وتجار التجزئة لوقود السيارات، بشدة بسبب النقص في سائقي مركبات الوقود الثقيلة. 

    بريطانيا: تصدر تأشيرات عمل مؤقتة لـ 500 سائق شاحنى كبيرة.

    و الجدير ذكره في الأسبوع الماضي، أعلنت الحكومة البريطانية أنها ستصدر تأشيرات مؤقتة لنحو 5000 سائق لشاحنات الوقود والطعام لإنهاء الاضطراب، و يشار الى انه منذ النصف الثاني من عام 2019 إلى نفس الفترة في عام 2021، فيما فقدت الحكومة البريطانية نحو 72 ألف سائق شاحنة من سوق العمل، ويرجع ذلك أساسًا إلى انفصال البلاد عن الاتحاد الأوروبي وعودة هؤلاء السائقين إلى الدول الأوروبية.