-->

الولايات المتحدة: أكثر من 2000 طفل مهاجر محتجزون في ظروف قاسية في -في إل باسو-.

الولايات المتحدة: أكثر من 2000 طفل مهاجر محتجزون في ظروف قاسية في -في إل باسو-.
    الولايات المتحدة: أكثر من 2000 طفل مهاجر محتجزون في ظروف قاسية في -في إل باسو-.
    أظهر تحقيق أجرته هيئة الإذاعة البريطانية أن أكثر من 2000 طفل مهاجر محتجزون في ظروف قاسية في معسكر في إل باسو بولاية تكساس الأمريكية، المخيم مكتظ حالياً ويعاني المهاجرون والأطفال من المرض ونقص الملابس النظيفة ونقص المرافق الطبية، و يقول الموظفون إن مئات الأطفال أصيبوا بفيروس كورونا والإنفلونزا في الأشهر الأخيرة. 

     تعرض بعض الأطفال للتحرش الجنسي من قبل الموظفين، وفقًا للصور الملتقطة سراً، وقال السناتور الديمقراطي كريس كونز لبي بي سي إن المزاعم المتعلقة بظروف المعسكر سيتم متابعتها وستتم متابعتها، حيث أنتجت بي بي سي هذا التقرير الحصري في مقابلات مع الموظفين والأطفال. 

     يشار الى انه في الأشهر الأخيرة شهدت الولايات المتحدة تدفقاً كبيراً للمهاجرين وطالبي اللجوء من أمريكا الوسطى، وفقًا للخبراء فإن العنف والكوارث الطبيعية والصراعات الاقتصادية هي من بين أسباب الغزو، و حث البيت الأبيض طالبي اللجوء على الامتناع عن دخول الولايات المتحدة ، لكن البعض أشار إلى تصرفات إدارة بايدن المخففة كأحد أسباب زيادة الهجرة. 

     لقد عبر الأطفال والمراهقون المحتجزون في قاعدة إل باسو العسكرية في قاعدة فورت بليس العسكرية بشكل عام الحدود بمفردهم وينتظرون الآن لم شمل الأسرة، حيث يقع المخيم في مجمع عسكري ويتكون من 12 خيمة،و مئات الأطفال محتجزون في بعض الخيام، هؤلاء الناس يقضون معظم يومهم في الخيام.

     يُسمح لهم بالفقس لمدة ساعة إلى ساعتين في اليوم والاصطفاف لتناول وجبة مع مئات الآخرين، تم نصب عدد من الخيام فقط لرعاية الأطفال المرضى، وأطلق عليها سكان مخيم إل باسو اسم مدينة كويد. 

     وتقول وزارة الصحة والخدمات الإنسانية إن مئات الأطفال أثبتت إصابتهم بالفيروس حتى الآن، و التي تستخدم متعاقدين من القطاع الخاص للمساعدة في إدارة المخيم، إنها ملتزمة بالشفافية، ولم تسمح لبي بي سي بدخول المخيم.