-->

المطربة الأمريكية ليدي غاغا تتعرض لجدل واسع بسبب أغنيتها الاخيرة.

المطربة الأمريكية ليدي غاغا تتعرض لجدل واسع بسبب أغنيتها الاخيرة.


    قامت ليدي غاغا وري كيلي بأداء الأغنية الشهيرة المسماة كل ما تريده (مع جسدي)، والتي تقول ليدي غاغا إنها ستزيلها من منافذ مشغل الموسيقى. أيضا الفيلم الوثائقي الذي استجاب ليدي غاغا عدة نساء بتهمة التحرش الجنسي ضد محادثات كيلي، قائلا:ألف في المئة من النساء تدعم وهذا ما كان هذا الفيلم الوثائقي  مريب، و لا يمكن الدفاع عنه.

    لكن مدير الفيلم الوثائقي ، ديريم هامبتون ، كشف النقاب عن ما ذُكر في سر الفيلم "إن العالم الذي نشأ خلال العقود الثلاثة الماضية يحيط نفسه بإيذاء الشابات والشابات، تم الضغط على ليدي غاغا للرد على الفيلم الوثائقي في الأيام القليلة الماضية بعد الإصدار، ولكن ليس ليدي غاغا بالطبع ، الليبرالي الوحيد الذي أخذ زمام المبادرة في إدانته.

     اعتذر مغني راب آخر يدعى Cenedes Rapper عن قراءته لبيان مع ليدي غاغا يوم الأحد ، وأدان بشدة الاتهامات المتعلقة بنجم الموسيقى، أعتذر لجميع ضحاياه وكذلك حقيقة أننا فتحنا الباب في وقت متأخر جدا، حيث أدان مغني الراب والمغني وميك جاد سميث وكاري واشنطن الممثلين السينمائيين في خطابات مماثلة إلى رالي.

     أدى بث هذا الفيلم الوثائقي التلفزيوني إلى فتح قضايا شرطة جديدة ضد رالي في شيكاغو وأتلانتا، حيث طلبت الشرطة من كل من يشتكي من نجم الموسيقى، ومع ذلك ينكر آر كيلي بشدة جميع التهم، بل ويقرأ في الأغاني الجديدة، ولقد اتهمت بسوء السلوك، اذ تتعرض المطربة البالغة من العمر 52 عاماً لضغوط شديدة من الرأي العام الأمريكي للإجابة عن العديد من المضايقات التي تعرض لها النساء في الثلاثين سنة الماضية.