-->

موجة الاحتجاجات الفرنسية الجديدة ضد ارتفاع أسعار الوقود تؤدي الى اصابة 400 شخصاً.

موجة الاحتجاجات الفرنسية الجديدة ضد ارتفاع أسعار الوقود تؤدي الى اصابة 400 شخصاً.

    قال مسؤولون في اليوم الثاني من المظاهرات في فرنسا، ان الاحتجاج قد خلف أكثر من 400 جريح من حيث تكاليف الوقود، وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن حوالي 300 متظاهر تم استجوابهم واعتُقل اكثر من157، وقالت وزارة الداخلية ان نحو 288 ألف شخص شاركوا في احتجاجات السبت التي استمرت يوم الاحد، وكان المتظاهرون الذين أطلقوا على أنفسهم اسم السترة الصفراء يخلقون حواجز على الطرق في جميع أنحاء البلاد.

     لقد حول الكثيرون غضبهم إلى الرئيس إيمانويل ماكروين، الذي يتهمونه بعدم فهم وضعهم، الذي شهد انخفاضا في شعبية بعد استطلاعات الرأي،  وقد وصل إلى السلطة العام الماضي بوعد بإصلاح الاقتصاد الفرنسي، معتبراً أن ارتفاع التكاليف ضروري للحد من الاعتماد على الوقود الأحفوري.

     يذكر ان الحكومة قد وضعت سلسلة من التدابير لمساعدة الأسر ذات الدخل المحدود في دفع تكاليف الوقود والشحن، لكن يبدو أن دعم المحتجين منتشر على نطاق واسع. وأيد ما يقرب من ثلاثة أرباع المشاركين في استطلاع إيليب سترات زيلدا، وقال 70% إنهم يريدون إلغاء ضرائب جديدة على الوقود، وقد تم تنظيم أكثر من 2،000،000 مظاهرة في جميع أنحاء البلاد يوم السبت، وفقا لوزارة الداخلية الفرنسية.

    وفي أسوأ حدث قُتلت متظاهرة كان ذلك عندما أصيب سائق حاصره المحتجون بالرعب وأصبح مملوءًا بالغاز، ويقول المدعي العام الفرنسي إن السائق وجهت إليه تهمة القتل العمد المتعمد وأفرج عنه بكفالة، وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاسترنر إن حوالي 3500 شخص جلسوا في الشوارع ليلة السبت، وقال انه كان هناك عدوان وصدام وهجوم بسكين، و كانت هناك صراعات بين سترة المتحمسين و الامن وقال إن أكثر من 400 شخص أصيبوا، من بينهم 14 شخصاً سيئاً وكان المتظاهرون حاضرين في أكثر من 150 نقطة يوم الأحد حسبما أفاد تلفزيون أف أم تي في.