-->

اجتماع ميركل و نتنياهو؛ يدعم الوفاق الأمريكي الإيراني.

اجتماع ميركل و نتنياهو؛ يدعم الوفاق الأمريكي الإيراني.

    التقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وكانت إيران موضوع المحادثات، و في الوقت نفسه، أكد وزير الخارجية الألماني على دعم أهداف ذلك البلد والولايات المتحدة، وجاءت زيارة المستشار الألماني لإسرائيل في وقت اختلف فيه الجانبان حول بعض القضايا، بما في ذلك كيفية التعامل مع البرنامج النووي الايراني والسياسة الإقليمية، وانتقدا بعضهما البعض.

    و تعتقد الحكومة الإسرائيلية أن الاتفاقية النووية علقت مؤقتاً فقط إطلاق جمهورية إيران الإسلامية على الأسلحة النووية ولم تمنع المنطقة من أن تتعرض للذعر بشأنه، وقال أيضا إن جوهر العقوبات بعد التوصل الى ما يكفي من الأموال المتاحة للحكومة الإيرانية التي لديها،بدلا من أن تنفق على تحسين أوضاع الشعب الإيراني، فانها تنفقها لدعم "المنظمات الإرهابية وزعزعة الاستقرار في المنطقة"، و متابعة برامج الصواريخ التي تهدف إلى إلحاق الأذى ببلدان المنطقة وتهديد وجود دولة إسرائيل.

    يجدر الاشارة الى انه في الآونة الأخيرة، انتقد عدد من السلطات الألمانية قرار الحكومة الإسرائيلية بنقل سكان قرية خان الأحمر البدوي بالقدس و تدمير القرية، حيث تضم ساحة بادا في الخان الأحمر حوالي 180 شخصًا بين مستوطنتي الحي اليهودي، وقد طالبت الحكومة الإسرائيلية بإخلاء القرية بتهمة محاولة البناء والتطوير دون الحصول على إذن من المنطقة، حيث انه في وقت سابق من هذا الصيف، صوتت المحكمة العليا الإسرائيلية على تعليق تنفيذ سياسة الدولة، ولكن في الحكم النهائي تم تفويض الحكومة الإسرائيلية مؤخرًا بذلك.

    والجدير ذكره انه يرافق السيدة ميركل في رحلتها الى اسرائيل عدد من كبار وزراء ومسؤولي الحكومة الألمانية، وفقا للمتحدث باسم المستشارية الألمانية، فإن الهدف الرئيسي من الزيارة هو توسيع التعاون مع إسرائيل، وخاصة في مجال التكنولوجيا الجديدة، وقال وزير الخارجية الألماني، الذي تحدث مع الصحفيين بعد اجتماعه مع السيد بومبيو، إن الاجتماع يناقش موقف الجانبين تجاه البرنامج النووي والجوانب الأخرى لسلوك الجمهورية الإسلامية.

     و في ذات السياق اعرب السيد بومبيو عن الاستياء العميق للجهود التي تبذلها الدول الأوروبية لحماية العلاقات المالية والتجارية مع جمهورية إيران الإسلامية، وعقب السيد موس أن "في نهاية المطاف، هدفنا واحد في إيران، ونحن نتابع الطرق وهو مختلف في تقدمنا ​​". وأكد وزير الخارجية الألماني أن البلاد قلقة بشأن برنامج إيران للصواريخ البالستية، وقال إن حكومته تصر أيضا على أن إيران يجب أن تغادر سوريا.