-->

حول قضية خاشغجي؛ ترامب يستدعي ملك المملكة العربية السعودية.

حول قضية خاشغجي؛ ترامب يستدعي ملك المملكة العربية السعودية.

    دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الملك السعودي سلمان؛ للبحث و تعقب مصير الصحفي السعودي المختفي جمال الخاشغجي، و  قال السيد ترامب يوم الجمعة 12 أكتوبر إنه لم يتحدث إلى كبار المسؤولين في المملكة العربية السعودية، لكنه سيتصل قريباً بالملك السعودي، وقال السيد ماكرفن يوم الجمعة ان بلاده ستبدأ بالتحقيق في أقرب حول مصير السيد خاشغجي.

     وقال للقناة التلفزيونية فرانس 24: ان ما تم اقتراحه حتى الآن جدي للغاية، حيث تريد فرنسا توضيح الحقيقة بأسرع وقت ممكن، لأن التفاصيل التي تم تقديمها حتى الآن مقلقة للغاية"، في حين ان المملكة العربية السعودية تحت ضغط شعبي كبير منذ اكثر من 10 أيام لدحض مزاعم تركيا حول اغتيال السيد خاشغجي في القنصلية في اسطنبول، فيما أكد اليوم أن مجموعة من رجال المباحث ارسلت الى اسطنبول لفريق التعاون مع المفتشين الأتراك لمعرفة الحقائق، وفي الوقت نفسه، تدعي تركيا وجود أشرطة سمعية وفيديو لعملية "التعذيب والقتل" .

     وزاد القلق بين منظمات حقوق الإنسان والناشطين في الشرق الأوسط؛ بسبب زيادة الشكوك و ورود انباء شبه مؤكدة تفيد بأنه قد تم تعذيبه وقتله داخل السفارة، في حين أن مسؤولين من الحكومات الغربية تحاول المملكة العربية السعودية لتقديم الأدلة ودفع الشفافية، حيث انها ستستضيف دبلوماسيين وأصحاب رؤوس الأموال لبحث التخلص من العقوبات الاقتصادية الكبرى من خلال المؤتمر الاقتصادي العالمي في الرياض، والتي من المقرر عقده بعد بضعة أيام في العاصمة السعودية.

     وأفادت تقارير يوم الجمعة أن العديد من كبار المسؤولين التنفيذيين الغربيين قالوا إنهم قد علقوا رحلتهم إلى الرياض احتجاجا على تقارير عن مصير السيد خاشاججي، وعلق عملاق الاستثمار البريطاني ريتشارد برانسون وصاحب شركة فيرجين ايرلاينز وشركات الخطوط الجوية محادثاتهما الاقتصادية مع السعودية التي كان من المتوقع أن تجلب مليار دولار من الاستثمارات للاقتصاد السعودي، ومع ذلك قال وزير المالية الأمريكي ستيف مانوتشين إنه سيستمر في حضور المؤتمر، و دعا عدد من أعضاء الكونغرس الأمريكي إلى إعادة النظر في هذه القضية.