-->

أفغانستان تفتتح طريق أزور للتصدير الى اوروبا.

أفغانستان تفتتح طريق أزور للتصدير الى اوروبا.

    قال المتحدث باسم وزارة التجارة الأفغانية إن القافلة سوف تنتقل إلى أوروبا لمدة أسبوعين تقريبا من هذين الميناءين، وقال إنه افتتح الطريق لأول مرة لممتلكات أفغانستان وأن البلاد ستصدر بضائعها عبر تركمانستان وأذربيجان وجورجيا وستصل في النهاية إلى المدن الأوروبية في تركيا.

     وأضاف السيد غوغاندي أن حمولة المقاصف من هاتين الحالتين هي سجادة وحاويتين أخريين هما مسحوق التلك المستخدم في صناعة مسحوق البودرة، حيث تعمل أفغانستان على ممتلكات أفغانستان منذ عام 2014 لفتح الطريق المؤدي إلى أفغانستان، وذلك بهدف ربط الطريق وربط مجموعة عبور واحدة، و يتوقع من العملاء العمل بطريقة منسقة عبر مختلف البلدان، وإدخال التعريفات الجمركية والحد من الحواجز الأمنية،و يقول السيد غوغدي أنه مع حركة هذه الشحنة في الاتجاه المرغوب، سيتم تحديد المشاكل المحتملة وأوجه القصور في الاتفاقيات بين دول المسار وسوف تتخذ الحكومات إجراءات لحلها.

     ووفقا للمسؤول الأفغاني ، سيتم الامتثال لجميع القواعد الوطنية والدولية من أجل إرسال هذه الشحنات والهدف هو تصدير السلع أفغانستان إلى السوق الأوروبية، وعلى العكس لإنتاج الدول الأوروبية من هذا الطريق إلى السوق الأفغانية، إن أفغانستان بلد غير ساحلي، وقد حاولت في السنوات الأخيرة إيجاد طريقة جديدة للوصول إلى المياه الحرة، و أحد هذه الطرق هو "طريق عزيز" الذي يمر عبر الدول المجاورة لأفغانستان المجاورة، و كانت هذه الدول أقل مشاركة في التوترات السياسية في أفغانستان في الماضي.

     و يعتقد الأفغان أن هذا الطريق هو طريق تاريخي تستخدمه آسيا الوسطى وأوروبا منذ ما يقرب من عشر سنوات لتصدير أزاربايجان بدخشان عارية في شمال شرق أفغانستان، ولهذا السبب يطلق عليه "طريق عزيز"، وبهذا فان ملف تعريف جديد يبدأ الطريق الآذري في أفغانستان، ويصل إلى ميناء تركمان باشي في تركمانستان، ثم يربط طريق باكو في أذربيجان إلى تبليسي، جورجيا.

    حيث ينطلق من تبليسي إلى قارص في تركيا، و يمتد هذا الطريق من قارص إلى اسطنبول ومن هناك إلى أوروبا، ووصفت الحكومة الأفغانية هذا الطريق بأنه واحد من أقصر الطرق وأكثرها موثوقية وأسهل في أفغانستان، لأن هناك طرقًا وسكك حديدية من الحدود الأفغانية إلى ميناء تركمان باشي.

     كما تتصل باكو عن طريق البر والسكك الحديدية إلى قارز واسطنبول، وتبين تقديرات الحكومة الأفغانية أن نقل الملكية من خلال ميناء كراتشي الباكستاني إلى مدينة جلال أباد الحدودية في شرق أفغانستان يبلغ حوالي 14 يومًا، وأن تكلفة نقل شاحنة من البضائع تزيد على 5000 دولار فقط، وتبلغ تكلفة استخدام طريق كازاخستان، الذي يبلغ طوله 6،200 كلم، أكثر من 4000 دولار، ومن طور تورانت إلى حدود تارشان إلى تركيا، يبلغ طول الطريق الأذربيجاني ألفي و 200 كيلوغرام ، وأكثر بقليل من 3200 دولار.