-->

عاصفة غير مسبوقة في شمال غرب ولاية فلوريدا.

عاصفة غير مسبوقة في شمال غرب ولاية فلوريدا.

    تسببت العاصفة الأقوى في منطقة شمال غرب فلوريدا في حدوث الفيضانات في المدن الساحلية، حيث غمرت المنازل تحت الماء والأشجار تكسرت، حيث وصلت سرعة إعصار "مايكل" ​​إلى 200 كيلومتر في الساعة من فلوريدا ودخل ولاية جورجيا، وتم الإبلاغ عن سرعات الإعصار أكثر من هذا الوقت في ولاية فلوريدا، وذكر ان العاصفة قوية لدرجة أنها بالرغم من مرورها عبر الجفاف، ما زالت مصنفة كإعصار من الدرجة الثالثة.

    فاجأت القوة المفاجئة للإعصار العديد من المسؤولين، حيث  تسببت مياه غير عادية ساخنة في خليج المكسيك عاصفة لاقتحام الشمس كعاصفة استوائية، و كان "مايكل" ​​قد تخطى حدود الدرجة الثانية قبل يوم الثلاثاء وتحول إلى عاصفة من الدرجة الرابعة في اليومين المقبلين حتى يوم الأربعاء، وقد تسببت العاصفة في مقتل 13 شخصًا في أمريكا الوسطى، ولكن في الولايات المتحدة تم الإبلاغ عن وفاة شخص واحد فقط نتيجة سقوط شجرة على منزله، وقد تسببت العاصفة بقطع الكهرباء عن 250 ألف منزل وشركة، وكتب دينيس فليتن من مركز التوفيق الأمريكي في ميامي على فيسبوك: "لقد دخلنا في مجال جديد، حيث ان السجلات التاريخية حتى عام 1851 لا تظهر أي علامات على وجود صنف من الدرجة الرابعة في شمال غرب ولاية فلوريدا".

     وذكرت تقارير رويترز أن مايكل هو ثالث أقوى عاصفة قادمة إلى الولايات المتحدة، و كانت كاميل توفاند في عام 1969 في ولاية ميسيسيبي وعاصفة "يوم العمال" في ولاية فلوريدا في عام 1935 هي الأقوى، ويقدر الخبراء حجم قوة هذا البرد عند دخول فلوريدا ، التي تعد درجة واحدة فقط من القوة القصوى لهذه الظاهرة الطبيعية، وعادة يمكن أن الأصفاد مع قوة أكثر من 2 درجة كسر أسطح المنازل والقلب الأشجار الكبيرة، لهذا السبب حذر حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت في العديد من الادعاءات للمواطنين من المناطق التي تكافح لاقتحام مايكل: "تدمير لا يمكن تصوره" على الطريق.

     ويقول خبراء الأرصاد إن مايكل سيرفع مستوى سطح البحر إلى 3 أمتار في المناطق التي تلتهم فيها سرعة زوبعة الرياح التي تتجاوز 240 كيلومترا في الساعة كل شيء، و تلقى حوالي 370،000 شخص من المناطق التي توقعت العاصفة مايكل أمرًا فوريًا بالإفراج عنهم، ولكن تم الإبلاغ عن أن عدد الأشخاص الذين غادروا هذه المناطق ربما يكون أقل من 370،000.