-->

فيتنام، تنتج اول سيارة بالتكنولوجيا الألمانية والتصميم الإيطالي.

فيتنام، تنتج اول سيارة بالتكنولوجيا الألمانية والتصميم الإيطالي.

     تبدو فكرة صنع سيارة فيتنامية تحدي كبير لشركات السيارات الفاخرة في العالم وربما مستحيلة، لكن شركة فيتنامية حديثة التأسيس تعتمد على التكنولوجيا الألمانية والتصميم الإيطالي والإدارة الأمريكية تواجه هذا التحدي، حيث قدمت أول سيارة فيتنامية في العالم.

      كشفت شركة VinFast التي تأسست منذ أقل من عامين عن هيكلها وسيارة سيدان في معرض باريس للسيارات، حيث تم تصميم هذه السيارة من قبل استوديو بينينفارينا في إيطاليا، حيث عرض الاستوديو إلى جانب ثلاثة استوديوهات إيطالية أخرى حوالي عشرين تصميمًا لهذه السيارات، واختار Winfest التصميم النهائي مع أصوات الناس.

     وسيتم بناء سيارتين على منصة الأجيال السابقة من BMW، والتي تم تحديثها من قبل شركة ماجنا النمساوية، كما تم تشغيل المحرك المزدوج من قبل السيارة ويتم توفير علبة التروس من الجهاز من قبل الشركة المصنعة الألمانية ZF.

    وتجد الاشارة الى ان جيم ديلوكا المدير العام للشركة قد شغل منصب مدير شركة جنرال موتورز قبل المجيء إلى فيتنام، وجاءت حصة رئيسية من المديرين التنفيذيين الآخرين للشركة إلى "وينفريد" بعد إغلاق شركة "جنرال موتورز" في أستراليا، وانضم إلى الشركة عدد من شركتي "فورد" و فيات-كرايسلر، حيث قدمت Wingrop أكبر مجموعة صناعية تجارية مقرها فيتنام، عاصمة.

     و تم استثمار ثلاثة مليارات و 500 مليون دولار في بناء مصنع Winfest، وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصنع 250 ألف وحدة في السنة، مما يجعله يبدو رائعاً بالنسبة لسوق لا تقل عن 300000 وحدة سنوياً، و يريد Winfest بالإضافة إلى النموذجين السابقين بناء سيارة صغيرة تعتمد على Apple Carl.

    و للقيام بذلك اشترت الشركة شركة جنرال موتورز جنرال موتورز في فيتنام وتعاونت مع استوديو التصميم  الإيطالي لتصميمه، حيث تقوم الشركة أيضاً ببناء حافلة كهربائية، وبالتعاون مع مصنع KTM النمساوي فإنها ترغب في إنتاج محركات كهربائية صغيرة الحجم.

    وعلى الرغم من رد الفعل الإيجابي من وسائل الإعلام والخبراء في معرض باريس ووجود المشاهير جنبا إلى جنب مع Winfest ، فإنه من السابق لأوانه الحكم على مستقبل Winfest، بالنسبة لمصنع ليس له تاريخ في إنتاج السيارات، ليس من السهل بناء سيارة يمكن أن تتنافس مع السيارات الفاخرة الأوروبية واليابانية، بالإضافة إلى ذلك بالنسبة للعولمة فإن فينا-فير، مثل العلامات التجارية الكورية واليابانية، تتطلب أولاً وجود سوق مزدهرة في فيتنام، والاعتماد على الكبرياء الوطني كحافز لتحفيز الطلب قد لا يكون كافياً، بالإضافة إلى التجارب السابقة غير الناجحة في فيتنام، فإن أقرب مثال على Winfest في جنوب شرق آسيا هو مصنع البروتون.

    و الجدير ذكره هنا ان الشركة قد تأسست في عام 1983 كشركة وطنية لصناعة السيارات في ماليزيا، ولكن خططها للعولمة فشلت بعد إنفاق مليارات الدولارات على ميزانية الدولة، و تم بيع البروتون لشركة جيل الصينية العام الماضي على شفير الإفلاس.