-->

مباحثات أمريكية سعودية؛ لبحث قضية اختفاء خاشغجي.

مباحثات أمريكية سعودية؛ لبحث قضية اختفاء خاشغجي.

    قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن ولي العهد السعودي القوي محمد بن سلمان نفى أي معلومات حول مصير جمال خاشغجي، وقال ترامب لوكالة أسوشييتد برس إنني ألقي باللائمة على المملكة العربية السعودية،حيث ذكرت السلطات التركية التي لم يتم الكشف عن اسمها أن التحقيقات في القنصلية السعودية في اسطنبول قدمت أدلة على مقتل السيد خاشاغاجي، و قال ترامب ان ولي عهد المملكة العربية السعودية لديه الكثير من السلطة في إدارة هذا البلد، والكثير منهم يلومونه على اختفاء السيد خاشغجي.

    و في ذات السياق وجهت انتقادات كثيرة لصحفي ما بعد المنفى في صحيفة واشنطن بوست إلى محمد بن سلمان،  وكتب ترامب على تويتر أن ولي العهد السعودي نفى بالكامل أي معلومات حول ما حدث في القنصلية السعودية في تركيا، على حد قوله وأضاف أن "السيد بن سلمان" قد أخبرني أنه سوف يوسع الأبحاث الشاملة التي بدأها، وستكون هناك إجابات قريباً.

     وفي الوقت نفسه تقول الشرطة التركية إن البحث الذي أجري يوم الاثنين الماضي من خلال تفتيش القنصلية السعودية، يتم تعميمه على القنصلية العامة للمملكة العربية السعودية، حيث دخل جمال خاشغجي مكتب القنصلية في 2 أكتوبر، ولكن لم يسبق رؤيته من قبل وفقا لوسائل الإعلام المحلية، تركيا الآن، و تشير تقارير صحفية الى انه تم رفع الضغوط على السعودية في الأيام الأخيرة لتقديم تفسير لمصير السيد خاشغجي.

     و في الشأن ذاته اجتمع وزير الخارجية مايك بومبيو مع القادة السعوديين في الرياض لمناقشة القضية ويتوقع أن يتوجه إلى تركيا في وقت لاحق، ويعتقد المسؤولون الأتراك أن خاشغجي قتل على أيدي عملاء سعوديين، لكن المملكة العربية السعودية تنفي هذه التهمة، حيث سُمح لشرطة دوشانبي بدخول القنصلية لأول مرة وأكملت البحث عن المبنى أثناء الليل.

    و ذكرت وسائل الإعلام  ان وزير الخارجية الأمريكي قد اجتمع مع الملك سلمان وولي العهد محمد بن سلمان ووزير الخارجية السعودي عادل جابر في الرياض يوم الثلاثاء، وبحسب هيثر نوريت فان المتحدث باسم وزارة الخارجية قد شكر السيد بومبيو مالك سلمان على التزامه بإجراء تحقيق كامل وشفاف،  كما أكد ولي العهد السعودي على الحاجة إلى البحث عن إجابات.

    والجدير ذكره ان السيد بومبو قد ذهب إلى الرياض يوم الاثنين بعد محادثة هاتفية مع دونالد ترامب و الملك سلمان،  وفقا للسيد ترامب، حيث نفى الملك سلمان أي معلومات حول مصير المواطن خاشغجي، ووصف الرئيس هذه الإنكار بأنها حاسمة للغاية، وتحدث عن احتمال ارتكاب الجريمة من خلال عملاء لحسابهم الخاص.