-->

إعصار مايكل؛ يصل إلى 240 ميلاً بالقرب من ساحل فلوريدا.

 إعصار مايكل؛ يصل إلى 240 ميلاً بالقرب من ساحل فلوريدا.

    وصل إعصار مايكل بسرعته البالغة أكثر من 240 كيلومترا في الساعة إلى ساحل فلوريدا، وقد تم إجلاء السلطات للآلاف من الناس في هذه المناطق لبضعة أيام، ولكنهم يقولون الآن أنه إذا كان هناك شخص مازال في طريقه إلى مايكل، فقد فات الأوان للهروب ولا يحتاج إلا إلى اللجوء إلى مكان مرتفع. يقدر الخبراء حجم قوة مياه البحر هذه، وهي درجة واحدة فقط من القوة القصوى لهذه الظاهرة الطبيعية.

     عادةً يمكن أن الأصفاد مع قوة أكثر من 2 درجة لكسر أسطح المنازل والقلب الأشجار الكبيرة، هذا هو السبب في تحذير حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت في عدة تحذيرات إلى المواطنين في المناطق التي هي في نطاق عاصفة مايكل: "تدمير لا يمكن تصوره" على الطريق، ويقول خبراء الأرصاد إن مايكل سيرفع مستوى سطح البحر إلى 3 أمتار في المناطق التي تلتهم فيها سرعة زوبعة الرياح التي تتجاوز 240 كيلومترا في الساعة كل شيء.

    وقد تلقى ما يقرب من 370،000 شخص من المناطق التي توقعت العاصفة مايكل أوامر الإجلاء في حالات الطوارئ، ولكن تم الإبلاغ عن أن عدد الأشخاص الذين غادروا هذه المناطق ربما يكون أقل من 370،000، كما قال المركز الأمريكي لإدارة الأزمات (Fima) في تحذير قوي: "أولئك الذين هم في خطر ويقتربون من تجربة العاصفة للأسف ، لن يكونوا على قيد الحياة لرواية قصصهم للآخرين".

    ويجدر الاشارة الى انه أعلنت "فيما" أنها بدأت إجراءات أولية لمساعدة الضحايا، وفي الوقت نفسه أعلن البنتاغون أن الجيش مستعد لمساعدة الضحايا المحتملين للعاصفة، في ولايات فلوريدا وألاباما وجورجيا، حيث تم الإعلان عن حالة طوارئ، تظهر الصور التي نشرها السكان على وسائل الإعلام الاجتماعية قبل العاصفة على الأرض رياحًا شديدة وفيضانًا ساحليًا.

    فيما اعلنت الحكومة تعطيل المدارس والإدارات الحكومية في فلوريدا لبضعة أيام للتحضير لعاصفة مايكل، وقال حاكم ولاية فلوريدا ريك سكوت انه مستعد لتقديم 3500 جندي للعمل في إعصار مايكل خلافا للعاصفة الضخمة فلورنسا الشهر الماضي بين ولاية كارولينا الجنوبية والشمالية جرفتها سرعة فلوريدا وهطول الأمطار الغزيرة المصاحبة ليس مصدر القلق الرئيسي من الأعاصير مايكل الشديد، والتي يمكن أن تصل إلى 250 كم على مدار الساعة.